كتاب :هل مات المسيح على الصليب

جدل عقيم في اواخر القرن التاسع عشر بسبب مؤلف كتبه رحالة روسي وذهب فيه الى وجود شبه عظيم بين تعاليم بوذا وتعاليم المسيح الناصري الامر الذي ظن معه ان المسيح سافر للهند قبل اعلان دعوته وتأثر بتعاليم البوذيين . وراح العلماء يومئذ يبحثون ويدققون ويكتبون وتتداول وسائل الاعلام الغربية هذا الموضوع باهتمام كبير. والمؤلف بحث ودقق وتبين له ضرورة تبديل طرفي المعادلة التي وضعها الرحالة الروسي وحاول اثبات ان المسيح الناصري لم يمت على الصليب بل هاجر بعد محاولة قتله على الصليب الى الهند بطريق فارس وافغانستان وكشمير فهضبة التبت واختلط بالبوذيين الذين كانوا ينتظرون تحقق نبوءة بوذا وهو ان ياتي المسيح الابيض الى الهند فتلقوه بالترحاب وتبنوا تعاليمه على انها تعاليم بوذا الذي بشر بقدومه

لقد اثبتت هذه النظرية من القرآن الكريم والاناجيل الاربعة المعاصرة ومن كتب مشاهير علماء الشرق والغرب

هل مات المسيح على الصليب

%d9%87%d9%84-%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%84%d9%8a%d8%a8

اترك تعليقاً